هام
بيانات وتصريحات صحفية
بحث في الموقع
مقالات وآراء
خالد صويلحApr-18
 
محمد يونسApr-17
 
حسن فطافطة*Apr-17
 
د. فايز رشيدApr-17
 
خليل أبو شمالةApr-17
 
جادالله صفاApr-16
 
د. فايز رشيدApr-16
 
 
على الأجندة :
 
 
وطن على وتر
اسم الكاتب : ساري جرادات
تاريخ إدراج المقال : 2013-01-05
مشاهدات : 648
   
وطن على وتر
هو الوطن الذي لم يباع أو يشترى ، وهو الوطن الذي تنبأ في درس اخو شلن بقصر رام الثقافي بالحالة الفلسطينية فحدث ما كنا نخشاه ، لكننا لم نعمل على منعه ، حين صور الحالة الفلسطينية بالبطيخة التي يتم التهامها مقابل البقاء في السلطة إلى جزئيات وطالب القيادة المتفرجة عليه بان يتفضلوا بالشرح عنه أو الدفاع عن موقفهم ، لكنهم لم يحركوا سوى شفاههم فرحا وابتهاجا من الضحك ناسين أن الوطن سيبقى يلاحقهم حيثما جلسوا وحلوا .
وطن على وتر هو البرنامج الذي يشبه إلى الحد الكبير رسومات ناجي العلي ، وكلاهما عاش نفس الظروف والأوضاع ، وهو البرنامج أو المسلسل أو سموه ما شئتم ، الذي ضرب في العمق وفصل الحالة الفلسطينية بموضوعية ، وبموضوعية أخرى فهناك حزب اعترض عليه لأنه نقده أو مس قياداته وكأن ذلك الكفر بالقضية لم يحصل ولم تكن هناك أخطاء ولا ويجد لنا مطالب أو صوت ، ولم يخرج فلان لالتقاط الصور قرب جدار الفصل العنصري ثم سرعان ما يغادرون الموقع ، وكأن علان لم يشارك في تلك المظاهرة لأجل أن يشتم رائحة الغاز لزيادة رصيده الجماهيري وجلب استعطاف الناس ومحبتهم له ويقول أنا بين الجماهير .
وطن على وتر هو البرنامج الفلسطيني الخالي من الشوائب والميكروبات ، البرنامج السليم من سرطان التطبيع ، والنقي من الموبقات السبع ، وهنا للتاريخ يتوجب عليه التذكير باللقاء الذي جمع كاتب نصوص البرنامج واحد الممثلين الرئيسيين فيه السيد عماد الفراجين ، حيث التقى في احد مطاعم رام الله الشقراء بأحد الإسرائيليين الذي يعمل في إحدى المؤسسات الإسرائيلية وطلب من عماد اللاجئ الذي يسكن في شقة بالأجار ، عمل مسلسل فلسطيني إسرائيلي مشترك مقابل آبار من الشواقل والدولار ، فاخبره عماد انه لا يعمل إلا لفلسطين ولن يعمل مع الذي شرده من أرضه واعتقل جاره وقتل ابن شعبه وغادر الزمان والمكان تاركا لأصحاب الكروش المستديرة شهوة جمع المال والفنادق الخمس نجوم والسيارات الفارهة ، في الوقت الذي تسلم فيه لاجئ آخر يعمل في النفخ والتقرب من بيوت الوزراء والمتنفذين في السلطات جائزة تكريم من قبل مؤسسي تلك المؤسسة الذي طردته وهجرته من بيته في يافا واردته في الأسر ست سنوات مقابل مبلغ مالي ربما سيدفعه ذات مساء على صحته طلبا من الله المغفرة على العار الذي ألحقه بإنسانه ، كون تلك الأموال تصنف في خانة الخيانة مادام الجميع متفق أن التطبيع خيانة وليس وجهة نظر .
وطن على وتر يتربع على عرش المسلسلات العربية الكوميدية الأول في القاهرة ، رغم المنع والحظر والملاحقة والتهديد وشح الإمكانيات ، ولكنكم لا تعلمون أن هذا الوطن يضرب في العمق ويفصل ويشرح الحالة وينقلها ويتجول في الميادين الأكثر ملامسة لهموم الناس ومشاغلهم ، وطن منع لأنه طلب من قيادته وقف التبذير والنثريات وضخ البنزين في السيارات التي لا تعد أو تحصى ، وطن خرج علينا يوم باتت كل الأصوات تتناسى الهم الشعبي وتبتعد بوصلتها عن فلسطين مقابل حفنة غير مباركة من الدولارات ، وطن طلب من حكومتيه ومجلسه التشريعي بالرحيل كونه يتلقى أجورا ولا يقدم أي خدمة للوطن الأكبر منا جميعا ، ليكون منظر الحالة الفلسطينية المعاشة ، علينا تكريمه لا منعه وعقابه أو نعته وتوصيفه بأشد عبارات التجريح والسب والشتم .
لسيء الحظ أنني لم التقي بأحد من طاقم وطن على وتر ، لكنني اعلم أن أول حلقة لهم كلفتهم خمسة وأربعون شيقل ( 45 ) ، وتركوا مسارح فلسطينية ضخمة كانت رواتبهم فيها تتجاوز الأربعة آلاف دولار شهريا كون التمويل حاصر أصواتهم ، وفي هذا الأمر رسالة إلى كل المؤسسات التي تكدس أموالها في البنوك وتصرفها على ورشات العمل والتدريبات والدورات والبوسترات والسفريات ومؤتمرات السمر بأن ينتبهوا للبطالة التي تضرب قطاع الشباب والخريجين الذي يعدون بآلاف وأنا واحد منهم .
وطن على وتر الذي تجاوز عدد مشاهديه عبر قناته على اليوتيوب المليون ونصف مشاهد ، ومطالبة الحكومتين بوقفه ومنع بثه هو الدليل الأكبر على نجاحه .

--------------
مقالات منشورة للكاتب/ة :
1 وطن على وتر
2 عرفات جرادات .. عذرا لأنني مرتبك
3 الملح والماء لم يعد سلاح الأسرى وحدهم
للاطلاع على مقالات أخرى للكاتب/ة : اضغط/ي هنا
المقالات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع أو الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين.
تعليقات الزوار عبر Facebook
تابعونا على
 
جميع الحقوق محفوظة © 2014 PFLP
المكتب الإعلامي - فلسطين
وسائط
الاخبار
عن الجبهة
النشأة والتكوين